بنوك وتمويلبيزنس

الخصخصة في السعودية .. و” أرامكو” الحصان المرتقب في أعين المستثمرين

البرنامج يستهدف تمويل القطاع الخاص لنحو 40% من المشاريع المستهدف تنفيذها ويتخطى عددها 540 مشروعًا

رأت السعودية أن اللجوء الي برنامج الخصخصة, اصبح أمر لا يحتمل التأجيل من اجل إصلاح المنظومة الاقتصادية للبلاد وتحقيق النمو ووضخ المزيد من الاستثمار بالدولة.  

وفي هذا السياق اتجهت حكومة المملكة العربية السعودية في المضي قدماً نحو بناء برنامجًا وطنيًا للخصخصة, وإتاحة مساحة للقطاع الخاص للمشاركة فيه بشكل أساسي في إطار استراتيجية التحول الوطني 2020، ورؤية 2030، للوصول إلى نمو مرضي في الاقتصاد الوطني ، دون الاعتماد على استثمارات وعائدات النفط.

برنامج الخصخصة في السعودية, الهدف الأساسي منه هو توفير فرص توظيف للسعوديين، بالتركيز على برنامجي صندوق الاستثمارات العامة والخصخصة ضمن رؤيتها بتنويع الاقتصاد

خطوات عملية: “تأسيس المركز الوطني للخصخصة”.

من أجل ذلك بدأت السعودية في اتخاذ خطوات عمليه, عبر سعيها من خلال تأسيس “المركز الوطني للخصخصة” برئاسة وزير الاقتصاد والتخطيط، وعضوية خمس وزارات :التعليم، والصحة، والتجارة والاستثمار، والبيئة والمياه والزراعة، والعمل والتنمية الاجتماعية

البرنامج يستهدف، تمويل القطاع الخاص لنحو 40% من المشاريع والمبادرات المستهدف تنفيذها ويتخطى عددها 540 مشروعًا ومبادرة، من بينها عدد كبير من مشاريع ريادة الأعمال، والتحول إلى احتضان المشاريع الصغيرة.

والهدف في المقام الأول من نظام الخصخصة في دولة السعودية هو جذب الاستثمار غير الحكومي، وخاصة الاستثمارات الأجنبية المباشرة، ودعم ميزان المدفوعات، وتحرير الأصول المملوكة للدولة، حيث من المتوقع أن يعود ذلك على الحكومة بإيرادات سنوية بشكل مرضي لطموحات المملكة عبر تطبيق برنامج الخصخصة.

الخصخصة وعلاقتها بالاستثمار الأجنبي المباشر:-

المتعارف عليه منذ التوجه الي برنامج الخصخصة في السعودية هو رفع الاستثمار الأجنبي المباشر المتدفق للبلاد بنسبة 133 % ليصل إلى 70 مليار ريال بحلول عام 2020، بالإضافة إلى زيادة الإيرادات الحكومية غير النفطية من 163 مليار ريال، إلى نحو ترليون ريال سنويًا

مقياس نجاح الخصخصة في مهمتها:-

الخطوة الأولى لنجاح الخصخصة، هو البدء في تطوير الأعمال الحيوية وخدمات العملاء, فضلاً عن تطوير مهارات جديدة من خلال التوظيف والتنمية الداخلية، بالإضافة إلى إعادة هيكلة بعض السياسات والإجراءات، ومكافحة الفساد بالرقابة والحوكمة، ومراجعة الأنظمة، مع سن قوانين صارمة، علاوة على الشفافية المطلوبة لمنع الاحتكار من خلال الرقابة وتعزيز ثقافة المساءلة والتقييم المستمر.

ومنذ الوهلة الأولى، ويترقب المستثمرون منذ طرح البرنامج الوطني للخصخصة سواء محليًا وإقليميًا وعالميًا، تفاصيل مشاريع الحكومة المتوقع طرحها ضمن برامج رؤية 2030، والتي تستهدف جمع 200 مليار دولار حصيلة بيع حصص في 16 قطاعًا بمؤسسات، بخلاف أسهم أرامكو.

الخصخصة ومرحلة بيع الأصول المملوكة:-  

المرحلة الاولي من خطة الخصخصة تبدا في القيام  بعملية ببيع بعض الأصول خلال هذا العام في 4 قطاعات, تضم الرياضة, والكهرباء, والمياه, وصوامع الحبوب، ومنها قامت حكومة المملكة تخصيص فريق عمل مكون من 147 جهة حكومية لتحديد الجهات الجاهزة للخصخصة في المرحلة الأولى التي تمتد إلى عام 2030.

أرامكو والطرح المنتظر في البورصات العالمية

تنتظر البورصات الكبرى حول العالم حالياً تنتظر أحد أهم طرح لنحو 5 % من أسهم عملاق النفط, وهي شركة أرامكو السعودية ضمن برنامج الخصخصة، والذي بدوره يرفع ترتيب سوق الأسهم السعودية بين الأسواق الناشئة والرئيسة.

وتمثل نسبة الـ 5 % بنحو 100 مليار دولار من إجمالي تقييمها البالغ تريليوني دولار

خصخصة المطارات والموانئ:-

خلال فعاليات منتدى الشرقية الاقتصادي 2017, وزارة النقل السعودية أبدت رغبتها في بدأ التوجه لخصخصة قطاع النقل بدءًا من المطارات والموانئ والسكك الحديدية، إلى بعض الطرق، من خلال قيام الوزارة بإعادة هيكلة إدارات قطاع النقل المختلفة، لتهيئتها لممارسة أعمال التشريع، والرقابة، وإدارة العمليات.

الخطوه الاولي:-  خصخصة قطاع الطيران، من خلال بيع الخطوط الجوية العربية السعودية لقسم الخدمات الطبية في جدة والمقدرة قيمته بـ 500 مليون دولار.

قطاع الصحة:-

بدأت المملكة حصد ثمار برنامجها الإصلاحي سريعًا؛ من بين أولى الأصول الحكومية المتوقع خصخصتها مستشفى الملك فيصل التخصصي، ومركز الأبحاث، فيما تلقت وزارة الصحة 6 عطاءات ترغب في لعب دور المستشار المالي لخصخصة 55 مركزًا صحيًا في الرياض.

قطاع الحبوب:-

المؤسسة العامة للحبوب وهي تلك المسؤولة عن عملية شراء جميع الحبوب للمملكة – ينتظر حالياً عملية خصخصتها من خلال بيع المطاحن عبر وضعها ضمن 4 كيانات تجارية، ومن بين الجهات المهتمة عملاق الأعمال الزراعية الأميركية آرتشر,  دانيلز, ميدلاند, ومجموعة الأطعمة السعودية المراعي، وفي قطاع التعليم تقرر تعيين بنك HSBC مستشارًا لخصخصة بناء وإدارة المباني المدرسية.

قطاع تحلية المياه:-

وفي قطاع المياه يجري تقسيم شركة الكهرباء السعودية إلى 4 شركات مستقلة، يجري طرحها؛ إما في اكتتاب أولي عام أو أمام شركات عالمية من القطاع الخاص.

التخطيط الحالي الذي يجري هو تحويل المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة إلى شركة قابضة مساهمة مع وحدات إنتاج تابعة لها تطرح أمام المستثمرين تمهيدًا لطرح الشركة القابضة للاكتتاب في المستقبل القريب.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق