وجهة نظرك-سياسي

المسيحيين.. كورياً الشمالية الاولي أظهاداً حول العالم .. والصومال الاولي عربياً

مؤشر .. 50 دولة المسيحين فيها مضطهدون .. والسبب ديانتهم

مقالك

الدين الاسلامي وضع نظامًا خاصًا للمسيحيين,  ويدعوهم أهل الكتاب، واعترف بوجودهم وتألفهم في المجتمع الإسلامي,  مسيحيو العالم أصبحو يتوزعوا على كافة المذاهب المسيحية من الكاثوليكية والأرثوذكسية الشرقية والمشرقية وكنيسة المشرق الآشورية والكنائس البروتستانتية.

“أبواب مفتوحة”, منظمة تهتم بشؤون المسيحيين حول العالم, أعلنت أحصائية, أظهرت خلالها, أن  3066 مسيحيا لقوا حتفهم لأسباب تتعلق بديانتهم، ونيجيريا  كانت صاحبة الثلث الكامل في الفترة الواقعة بين تشرين الثاني/ نوفمبر 2016 وتشرين الأول/ أكتوبر 2017.

كوريا الشمالية تزعمت قائمة شملت 50 دولة أكثر اعتداءاً علي المسيحين,  منظمة “أبواب مفتوحة” البروتستانتية غير الحكومية أظهرت أن المسيحيين يتعرضون فيها للاضطهاد, بسبب ديانتهم.وجاءت أفغانستان في المركز الثاني.

المتابع لقضايا المسيحين يصعب عليه الوصول لدراسة حول أعداد المسيحيين في العالم الإسلامي؛ لكن وفقاً لمعهد بيو لأعداد المسيحيين حسب البلد, أظهر أن أعداد المسيحيين في الدول ذات الأغلبيّة المسلمة تتراوح بين 139-144 مليون نسمة

نتيجة صعوبة تحديد عدد المسيحيين في مصر، وبسبب غياب التعددات الرسمية التي أخذت بعين الاعتبار البعد الطائفي تتراوح أعداد المسيحيين في مصر بين 4-8 مليون), ووفقاص لدراسات أخرى بين 153 مليون إلى 230 مليون نسمة.

مسيحيي نيجيريا يشكلون حوالي 55% من مجمل مسيحيين العالم الإسلامي, ومسيحيين أندونيسيا أكثر من 15% من مجمل مسيحيين العالم الإسلامي.

المسيحين وفق منظمة ابواب مفتوحه صنفت 10 دول عربية ضمن المراتب الـ20 الأولى في القائمة وفق الترتيب التالي:

* الصومال

تزعمت قائمة الدول العربية التي “يتعرض فيها المسيحيون للاضطهاد أكثر من سواهم”، فيما حلت ثالثة عالميا، بحسب التقرير.

المسيحين  يتعرضون للاعداد وفقاً للتقرير , نتيجة لعاملين رئيسيين , حركة الشباب الإسلامية المتطرفة، والنظام القبلي الذي يسود البلاد.

المسيحيين بالرغم من انهم أقلية في الصومال، لكن المنظمة تقول إن أكثر من 63 في المئة منهم تعرضوا للعنف.

* السودان

المسيحين في السودان جعلتها تحتل  المرتبة الرابعة في قائمة الدول الـ50 المتهمة باضطهاد المسيحيين، وفق التقرير.

20 كنيسة أغلقت من قبل الحكومة، فيما قتل ثلاثة مسيحيين على الأقل، وفقد أثر ثلاثة آخرين, وفقاً للتقرير.

*ليبيا

ليبيا احتلت السابعة في القائمة،فمعظم المسيحيين المتواجدين في ليبيا قادمون من الصحراء الإفريقية للبحث عن عمل.

وفقاً للتقرير , 41 ألف مسيحي موجودين في البلاد ويتعرضون للتهديد، بشكل رئيسي من قبل الميليشيات المتطرفة المسلحة، وعصابات الجريمة المنظمة.

* العراق

العراق احتلت المرتبة الثامنه القائمة العالمية, مسيحيي العراق تناقصت أعدادهم إلى 265 ألفا تقريبا بعد تهديدات وأعمال عنف ارتكبتها جماعات متطرفة مثل القاعدة وداعش.

وسط وجنوب العراق، عادة ما يتجنب المسيحيون إظهار الرموز الدينية خوفا من التحرش والتمييز، فيما يفقد المتحولون إلى المسيحية أحيانا حقوقهم في الإرث ويخسرون زوجاتهم وفقاُ للتقرير. .

* اليمن

اليمن احتلت التاسعة فهم يحرمون من الحصول على المساعدات الغذائية في البلد الذي يواجه “أكبر كارثة إنسانية في العالم”.

وتتهم المنظمة الحكومة اليمنية بمعاملة اليمنيين جميعا على “أنهم مسلمون”، وتقول إن قادة القبائل وقادة الميليشيات المسلحة يقومون باضطهاد المسيحيين الذين تصل أعدادهم إلى بضعة آلاف، بشكل منهجي.

* المملكة العربية السعودية

السعودية أحتلت المرتبة الـ12 في التقرير، بعد إيران, فأكثر من 1.4 مليون مسيحي في السعودية، من المغتربين الذين يعيشون فيها، و يتعرضون للاضطهاد من نظام الحكم الذي يعتنق النسخة “الوهابية” من الإسلام، بحسب التقريرو وفقاً للتقرير.

المنظمة أعلنت قلقها من “حالات التحرش الجنسي والاغتصاب المستمر” التي تتعرض لها النساء المسيحيات في السعودية.

* سورية

سوريا  في المرتبة الـ15 عالميا,  المسيحيين في سورية يتعرضون للاضطهاد على أيدي الجماعات الإسلامية المسلحة وأفراد الأسرة والسلطات الحكومية والقادة الإسلاميين.

المسيحيين في سورية أجبروا على توقيع “عقد الذمي”، في مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة الإسلامية، ما أجبرهم على التخلي عن حقوقهم الأساسية وحرياتهم الدينية, وفقاً للتقرير.

وحلت  بعد سورية كل من مصر في المرتبة 17، والأردن في المرتبة 21، وقطر في المرتبة 27، وتونس في المرتبة 30، والكويت في المرتبة 34، والأراضي الفلسطينية في المرتبة 36، والإمارات العربية المتحدة في المرتبة الـ40.

وحلت الجزائر في المرتبة 42 وعمان في المرتبة 46 والبحرين في المرتبة 48.

المسيحين في الشرق الأوسط, منذ نشأتها نتيجة  كون الشرق الأوسط مهد المسيحية، وكانت هي الديانة الرئيسية في المنطقة منذ القرن الرابع وحتى الفتوحات الإسلامية.

المسيحيين وصلت  نسبتهم إلى 5% مقارنة ب20% في أوائل القرن العشرين.[16] نتيجة عوامل انخفاض معدلات المواليد مقارنة مع المسلمين والهجرة واسعة النطاق بسبب الاضطهادات ومعاداة المسيحية، حيث نشط المغترب المسيحي الشرق أوسطي في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر وتسارع مع نوائب القرنين العشرين والحادي والعشرين أبرزها غزو العراق، فهو ممتد من أستراليا إلى أوروبا وأمريكا الشمالية ونظيرتها الجنوبية.

مسيحيي الشرق الأوسط متنوعون عرقيًا ومذهبيًا، فيعيش مسيحيين عرب سواء عن طريق النسب العربي أو بحكم انتشار العروبة كلغة وثقافة وهوية، بالإضافة أيضًا إلى الوجود التاريخي لكل من السريان والأرمن واليونانيون.

مصر أكبر تجمّع داخل الشرق الأوسط في حين يشكل لبنان التجمع الأعلى من حيث النسبة؛ هناك تواجد ملحوظ للمسيحيين في سوريا والأردن وفلسطين والعراق كما تضم بعض البلدان المجاورة مثل تركيا وإيران تجمعات من المسيحيين، كما ويوجد أكثر من مليوني مسيحي في جنوب السودان، لكن لا يحسب هؤلاء ضمن سكان الشرق الأوسط.

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق