احداث ساخنهالسياسيتحليلاتسلادير الرئيسية

سامي عنان رجل المفاجآت في انتخابات 2018 للرئاسة المصرية

جدل وانقسام علي مواقع التواصل الاجتماعي حول رجل العسكر

مقالك

كما كان إعلان الفريق سامي عنان ترشحه لانتخابات رئاسة الجمهورية  2018 مفاجئاً ومثير للجدل، حيث أصدر إعلانه عن خوضه لسباق الانتخابات الرئاسية في خطاب رسمي له بعد منتصف ليلة الجمعة الماضية،  والذي أثاره جدلاً على صفحات السوشيال ميديا.

وعلق البعض أن توقيت  إعلانه لم يأتي محض صدفة بل كان قراراً مدروس وموجه برسالة الى جهة ما خاصة أن الفريق سامي عنان البالغ من العمر 70 عام كان المستشار السابق للرئيس المعزول محمد مرسي، الامر الذي زاد الشكوك والاتهامات حول قرار ترشحه خاصة مع تعينه نائبان حولهما جدل ايضاً وهم،  المستشار هشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات والذي تم إقالته من الجهاز مؤخراً، ويتولى جنينه وبحسب  خطاب عنان نائباً له لتنفيذ الدستور والقانون والنظر في أمور أخرى.

وأما النائب الثاني والمتحدث الرسمي باسمه فهو الدكتور بجامعة القاهرة حازم حسني، لتحسم القيادة العامة للقوات المسلحة الجدل في الامر بالرد على قرار الترشح لسامي عنان اليوم الثلاثاء ببيان  استدعاء للتحقيق معه في ارتكاب جريمة التحريض على القوات المسلحة والتزوير.

وقالت القوات المسلحة في بيانها إنها قررت استدعاء سامي عنان للتحقيق معه لارتكابه مخالفات قانونية تتعلق بإعلانه الترشح لخوض الانتخابات الرئاسية المقررة في مارس  2018، وأضافت القوات المسلحة أن البيان الذي أعلن فيه الفريق عنان للترشح تضمن، حديث يمثل تحريض بشكل صريح ضد القوات المسلحة بغرض إحداث الوقيعة والمشادة بينها وبين الشعب المصري.

كما وجهة له اتهامات بارتكاب جريمة التزوير في المحررات الرسمية وبما يفيد إنهاء مدة خدمته في القوات المسلحة على غير الحقيقة، وأنه لم يستأذن القوات قل ترشحه  فأنه بحسب وصف البيان مزال  يحمل رتبة فريق مستدعى، وذلك الأمر الذي أدى إلى إدراجه في قاعدة بيانات الناخبين دون وجه حق.

وأضافه القوات المسلحة في  البيان، أنه يتعين اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال ما ورد من مخالفات وجرائم تستدعي مثول الفريق سامي عنان أمام جهات التحقيق المختصة من باب إعلاء لمبدأ سيادة القانون باعتباره أساس الحكم في الدولة فانه.

وقال سمير سامي عنان، ابن الفريق عنان، بحسب تصريح نشر للبي بي سي أنه تم استوقاف سيارة والده من جهة عسكرية وطلب من السائقين المغادرة، وعلى الفور تم اصطحاب والده إلى النيابة العسكرية للتحقيق، وإخطار محاميه لحضور التحقيق معه. بينما قال حازم حسني، المتحدث باسم عنان، أن ذلك كان مجرد إعلان غير رسمي عن نية الفريق عنان بالترشح ولم يترشح رسمياً انتظارا لموافقة القوات المسلحة، وأنه سيقدم طلبا للمجلس العسكري بشأن ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة.

يذكر أن هذا ليست المرة الأولى التي يعلن فيها نيته للترشح فقد حاول سابقاً عندما أعلن اعتزامه للترشح في 2014، قبل أن يتراجع في مؤتمر صحفي قائلا حينها إنه لا يجب أن يكون ضمن “صراعات ومخططات تستهدف مصر والقوات المسلحة”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق