بنوك وتمويل

الذهب يواجة ارتفاعاً في الاسعار مع تراجع الدولاروترقب خطاب الرئيس الأمريكي أمام الكونجرس

ارتفاع العقود الآجلة للذهب بمقدار 2.10 دولار بما يوازي 0.16% في المائة

شهدت أسعار الذهب  ارتفاعاً مع تراجع الدولار خلال  تعاملات اليوم /الثلاثاء/ مقابل سلة من العملات الرئيسية وسط اتجاه أنظار المستثمرين للخطاب السنوي الذي سيلقيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم أمام الكونجرس عن حال الاتحاد الذي سيعرض فيه رؤيته لأمريكا “آمنة وقوية”.

ويركز خطاب ترامب على صحة الاقتصاد وانتعاش وول ستريت، فضلا عن ترقب الاجتماع الذي سيعقده مجلس الاحتياطي الفيدرالي “البنك المركزي الأمريكي” لمدة يومين بشأن سياسته النقدية.

وارتفعت العقود الآجلة للذهب بمقدار 2.10 دولار بما يوازي 0.16% في المائة، لتتداول عند مستوى 1342.40 دولار للأوقية، كما زادت العقود الآجلة للفضة نحو 0.078 سنت، بما يوازي 0.46% في المائة، لتتداول عند مستوى 17.205 دولار للأوقية.

ووفقا لما ذكره موقع “انفستنج” المعني بالشأن الاقتصادي العالمي، يتوقع ألا يتخذ مجلس الاحتياطي الفيدرالي الذي ترأسه جانيت يلين قبل تسلم “جيروم باول” مهام منصبه أي إجراءات بشأن أسعار الفائدة في ختام الاجتماع غدا الأربعاء وإبقائها بين 1.25% و1.50% إذ يبحث المستثمرين عن أي مؤشرات بشأن رفع أسعار الفائدة خلال الأشهر المقبلة.

خطاب ترامب المؤثر:

دونالد ترامب الرئيس الأمريكي يلقي اليوم أول خطاب له عن حالة الاتحاد اليوم في , حيث من المتوقع أن يحذر الرئيس ترامب الامريكي من قوة حالة الاتحاد، فضلاً عن استقرار النمو الاقتصادي بالبلاد، مدعوماً بارتفاع الأسهم الأمريكية وتحطيمها لمستويات قياسية ، فضلاً عن انخفاض معدلات البطالة الأمريكية لأدنى مستوياتها منذ 17 عاماً.

الجميع يتوقع ان يعلن الرئيس الامريكي ترامب, عن أجندته المستقبلية حول القوانين التي يستهدف إقرارها من الكونغرس خلال العام الحالي، خططه بالنسبة لشؤون الهجرة، وعن نيته زيادة الانفاق على البنية التحتية (طرق، ومرافق عامة …) بما يتجاوز الترليون دولار.

اذا نجح الرئيس ترامب في الحصول علي تأييد ودعم الكونغرس الامريكي, فهذا يعني موجه ارتفاع في مستويات التضخم الأمريكية، الامر الذي يستدعي تدخل الاحتياطي الفيدرالي للسيطرة على هذه المستويات والمواصلة علي تشديد السياسة المالية على المدى الطويل، وبالنتيجة ارتفاع أسعار الدولار وهبوط أسعار الذهب.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق