بيزنسرواد اعمال

نصائح الاستثمار الناجح وتحقيق ثروات ضخمة من رائد الأعمال “وارن بافيت

الفرصة الاستثمارية تأتي نادرًا فعندما تمطر الدنيا ذهبًا، ضع دلوًا وليس كشتبان

 الاستثمار هو عمل يراود الكثير من الأشخاص التي  ترغب في توفير حياة كريمه، لذلك عليك  معرفة بعض الحكم الاستثمارية ، فضلا عن مجموعة من الاستراتيجيات الضرورية لبناء الثروات.

وارن بافيت هو ذلك الخبير الاقتصادي  المخضرم، الذي  نجح في بناء ثروة ضخمة، دون الاعتماد علي براءة اختراع، أو تقدم تقني، او تركة اعتمد عليها لتساعد في تحقيق هذه الثروة.

الخبير الإستثماري بارفيت اعتمد في تشييد إمبراطوريته عن طريق الاعتماد علي أدوات استثمارية يمكن للجميع استخدامها مع وجود شيء من الحكمة، والاستثمار بذكاء، فضلا عن العمل الجاد .

١- “لا تشتري ما لا تحتاجه، سيأتي يوم وتضطر فيه لبيع ما تحتاجه “ أيضا مقولة لا تدخر ما يتبقى بعد الإنفاق، بل أنفق ما يتبقى بعد الإدخار”، من هذا المنطلق نتطرق الي نصائح بارفيت عن الاستثمار.

الخبير الإستثماري بارفيت يحكي انه منذ  فترة طويلة كان يقرأ كتابة لجراهام (صاحب كتاب المستثمر الذكي) وتعلم من بين سطوره، أن السعر هو ما تدفعه، لكن  القيمة هي ما تحصل عليه، وذلك سواء كنا نتحدث عن الجوارب أو الأسهم،  ومن أجل هذا عليك بشراء البضائع ذات الجودة عندما تنخفض أسعارها.

2- الاستثمار الذي يحقق نجاحات هو الذي يحتاج وقتًا وانضباطًا وصبرًا. مهما كانت الموهبة أو الجهد كبيرين.

المستثمر يجب أن يعرف أن  هناك بعض الأشياء تستغرق وقتًا طويلًا، فلا يمكنك أن تنتج طفلًا في شهر عن طريق الحصول على تسع نساء حوامل.

3- الفرصة الاستثمارية غالبا ما تأتي نادرًا، ومن منطلق هذا، عندما تمطر الدنيا ذهبًا، ضع دلوًا، وليس كشتبان.

ويقصد بالكشتبان هو القمع الذي يغطي طرف إصبع الخياط ليقيه من وخز الإبر). ويوصف هذا المثال هنا الغرض من ضرورة أستغلال الفرص حينما تأتي أفضل استغلال ممكن.

4- الاستثمارات المتنوعة تمثل في الأصل حماية ضد الجهل المتعلق بهذه الاستثمارات، فمن المنطق أن يكون هذا التنوع قليلًا لأولئك الذين يعرفون ما يفعلونه.

5- مفتاح الاستثمار هو الميزة التنافسية ، ومن هنا وجب عدم قيام المستثمر بتقييم تأثير هذه الصناعة أو المنتج على المجتمع، أو إلى أي مدى سوف تنمو، وإنما تحديد الميزة التنافسية لأية شركة معينة، وقبل كل شيء، تحديد متانة هذه الميزة التنافسية.

6- المستثمر عليه أن يعرف أنه من الممكن أن يستغرق بناء السمعة 20 عاما، لكن عند عدم هذه السمعه يستغرق الوقت فقط 5 دقائق .

المستثمر اذا كان يري هذا الأمر ويضعه الأمر في ذهنك؛ فحتمًا سوف تكون الأشياء بشكل مختلف، حيث أن اكتساب ثقة الأشخاص هي ثروة لا تقدر بثمن.

7- المستثمر عليه أن يمضي الوقت مع أشخاص أفضل منه، لان انتقاء الشُّرَكاء الذين يملكون سلوكيات أفضل، سوف تنعكس سلوكياتهم الجيدة عليك.

8- المستثمر الذي يريد أن يكون غنيًا، علية ان يضع الخوف أمامه متى كان الآخرون جشعين، وكن جشعًا متى كان الآخرون خائفين». هذه من نصائح وارن بافيت القوية .

الميزة في هذه المقولة السابقه أن مفتاح الاستثمار يعني أن تقوم بعملية الشراء خلال انخفاض الأسعار، وتقوم بعملية البيع، حينما ترتفع، فعندما تنخفض الأسعار يُحجم الجميع عن الشراء؛ مخافة المزيد من الانخفاض، فحينها يتعين عليك الشراء. وحينما ترتفع الأسعار يتوقف الجميع عن البيع؛ لتحقيق المزيد من المكاسب؛ ظنًا منهم بمواصلة الارتفاع، فحينها يتعيَّن عليك البيع.

9- الشخص الذي يريد الاستثمار وشراء االشركات يجب ان يضع في الإعتبار أن شراء شركة «رائعة» بسعرٍ«مناسب» على أن تشتري شركة «مناسبة» بسعرٍ«رائع».

10- المستثمرين الناجحين حقًا يقولون لا لكل شيء تقريبًا، بمعني أن النجاح يتطلب تركيزًا شديد، فهناك الكثير من الناس لديهم قوائم مهام طويلة، ويعملون على أن يكونوا أكثر إنتاجية، بينما في الحقيقة إن امتلاك قائمة للمهام التي لا ينبغي فعلها not-do list هو أكثر أهمية، إذا أراد الشخص أن يفعل أشياء عظيمة.

11- المستثمر الذي يرغب النجاح علية أنة يتعلم من إخفاقات الأشخاص أكثر من نجاحاتهم: يؤمن بافيت أن في إخفاق الأشخاص دروس وعبر أكثر من نجاحاتهم، لذا ينبغي استيعاب هذه الدروس جيدًا؛ فهي أكبر معلم.

12- إعادة استغلال استراتيجية الارباح، فهذه الاستراتيجية، تعلمها مبكرا ففي المدرسة الثانوية اشترى هو ورفيقه لعبة الكرة والدبابيس a pinball machine؛ ليضعها في صالون حلاقة. ومع المال الذي كسبوه منها فقد اشتروا العديد من هذه الألعاب، حتى وصلت إلى ثمانية، كانت منتشرة في المحلات التجارية المختلفة. وعندما باعوا المشروع، استخدم عائداته في شراء الأسهم، وبدء أعمال تجارية صغيرة أخرى. وفي عمر 26 كان قد جمع 174 ألف دولار، بما يعادل اليوم 1.4 مليون دولار. والمقصود أنه حتى لو المبلغ صغير، فيمكنه أن يتحول إلى ثروة كبيرة.

13-  المستثمر عليه أن يوضح كل شيء متعلق بالصفقة أو العمل قبل بدئه: حيث يوضح بافيت أن قوتك التفاوضية أو مقدار نفوذك على المساومة يكون دائمًا أكبر قبل أن تبدأ العمل، وهذا عندما يكون لديك ما تقدمه للطرف الآخر. تعلم بافيت هذا الدرس بشكل قاس، عندما كان طفلًا؛ حيث قام جده «إرنست» بتوظيفه وصديق آخر له من أجل إزالة الثلج الذي كان يغطي محل البقالة الخاص بجده، بعد عاصفة ثلجية ضربت المكان، وظل بافيت وصديقه يقومون بتجريف الثلج لمدة خمس ساعات متواصلة، حتى كادت أيديهم أن تتجمد، بعد ذلك أعطاهم جده 90 سنتًا فقط ليتقاسموها فيما بينهم. حينها شعر بافيت بصدمة كبيرة، كيف أنه قام بكل هذا العمل المضني في مقابل كسب هذا الأجر الضئيل؟ ومنذ هذه اللحظة كان بافيت يقوم بإحكام جميع الصفقات من خلال توضيح جميع تفاصيلها قبل بدئها مع الجميع بما فيهم الأصدقاء والأقارب.

14- الاستثمار في الشركات والمؤسسات التي تنتبه إلى التفاصيل الصغيرة: يستثمر وارن بافيت في الشركات التي يديرها مديرون يدققون في أصغر التكاليف مثل الشركة التي تحسب عدد لفة التواليت مثلًا، وتتأكد من أنها 500 ورقة فعلًا؛ لمعرفة ما إذا كانت قد تعرضت للخداع أم لا.

15- المستثمر عليه أن لا يتعرض الي الاقتراض الأولي أضيق الحدود من بطاقات الائتمان ويعلم أن القروض لن يجعلك غنيًا. وارن بافيت لم يقترض مبلغًا كبيرًا على الإطلاق. إنه يتلقى العديد من الرسائل التي ينفطر لها القلب من أشخاص كانوا يعتقدون بأن الاقتراض يمكن التحكم فيه، ولكنهم أصبحوا غارقين في الديون.

16- تعلم كيف تدخر: يقول بافيت “أعتقد أن أعظم خطأ هو عدم تعلم عادات الادخار بشكلٍ صحيح في وقتٍ مُبكِّر؛ فالادخار عادة ينبغي اكتسابها”.

17- كن مثابرًا: مع المثابرة والإبداع يمكنك الفوز على منافس أكثر رسوخًا. استحوذ بافيت على شركة “Nebraska Furniture Mart” في العام 1983، لحبه وإعجابه الشديد بالطريقة التي تدير بها مؤسِّسَتها Rose Blumkin أعمالها، المهاجرة الروسية التي استطاعت بناء هذه الشركة في البداية بقرض من أخيها مقداره 500 دولار، وبالمال الذي وفرته من بيع الملابس المستعملة؛ لتصبح أكبر متجر للأثاث في أمريكا الشمالية، حيث كانت استراتيجيتها قائمة على بيع المنتجات بأسعار أقل بكثير من المنافسين، حتى إن منافسيها الكبار اتفقوا مع المصنعين على منع التوريد لها، فقامت بالتعاقد مع مصنعين من خارج الولاية، واستمرت في بيع منتجاتها بأقل من منافسيها كما كانت، كما أنها مفاوضة لا ترحم على حد تعبير بافيت؛ حيث تجسد له الشجاعة التي لا تتزعزع، والتي تجعل من المستضعف فائزًا، ويضرب بافيت بأسلوب السيدة روز في الإدارة المثل دومًا.

18-  المستثمر عليه أن يكتسب خبرة كيف يعرف جيدًا متى يتوقف : الخبير الاقتصادي والمستثمر بافيت عندما كان في سن المراهقة ذهب إلى حلبة السباق، وعندها راهن على سباق، ولكنه خسر، ومن أجل تعويض خسارته راهن على سباق آخر، وخسر مرة أخرى، ليعود خالي الوفاض، بعدها شعر بافيت بإعياء شديد جراء ما حدث؛ لأنه تكبد خسارة ما يقرب من أرباح أسبوع كامل. لم يكرر بافيت هذا الخطأ أبدًا مرة أخرى. أيضا هذه واحدة من أهم نصائح وارن بافيت في الاستثمار “ينبغي أن تعرف جيدًا متى تبتعد، أو تتخلى عن الخسارة، ولا تسمح للقلق بأن يخدعك لتحاول مرة أخرى”.

19- استثمر في ذاتك: يقول بافيت «استثمر في نفسك بأكبر قدر ممكن متى تستطيع، أنت أكبر أصولك الخاصة حتى الآن». ويقول أيضا «أي شيء تستثمره في نفسك يعود عليك بعشرة أضعاف». وخلافًا لأصول واستثمارات أخرى، فإن أصولك الخاصة التي هي نفسك «لا أحد يمكنه أن يحجز عليها من أجل الضرائب مثلًا، أو أن يسرقها منك».

20-  المستثمر الذي يرغب في تحقيق النجاح يجب أنة يتعلم عن المال.. نصحية أخرى من نصائح وارن بافيت. جزء من الاستثمار في نفسك يجب أن يكون عبارة عن تعلم المزيد عن إدارة الأموال. كمستثمر، يؤكد وارن بافيت أن جزءًا كبيرًا من وظيفته هي الحد من التعرض والحد من المخاطر، وأن الخطر يأتي دائمًا من الذين لا يعرفون ما يفعلونه.

21- واخيرا المستثمر عليه ةانةيعرف هذه ماقالة «تشارلز مونجر» نائب رئيس شركة بيركشاير هاثاواي، والمقرب بشده من بافيت، إن سر نجاح وارن بافيت في أنه يتعلم باستمرار. لذا فأفضل نصائح وارن بافيت التي يجب التشبت بها هي إلزام نفسك بالتعلم مدى الحياة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق