الرياضيدوري واحتراف

اليونايتد يقلب الطاولة على السيتى فى الشوط الثانى

بوجبا يسجل هدفين فى دقيتين فى الشوط الثانى

مانشستر سيتي يتلاعب بيونايتد في الشوط الأول ويكتفي بهدفين، والشوط الثاني توقع الجميع أن تستمر الحفلة ولكن بول بوجبا كان له رأيا آخر.

يونايتد تعادل مع السماوي بهدفين سجلهما الدولي الفرنسي في دقيقتين.

الهدف الأول سجله الفرنسي في الدقيقة 53 بعدما تسلم تمريرة أندير هيريرا بالصدر ليسدد على يمين إيديرسون.

بعدها وفي الهجمة التالية مباشرة عاد بول ليجلد الجميع مستغلا كرة عرضية من الناحية اليسرى ليضعها برأسه في الشباك بالدقيقة 55.

الشياطين الحمر قد يأجلوا تتويج سيتي بالبطولة حال استمرت المباراة بنفس النتيجة.

“سنكون مهرجين هم يريدون منا أن نكون مهرجين في السيرك” كان ذلك ما قاله جوزيه مورينيو للاعبي تشيلسي قبل 4 أعوام قبل مواجهة ليفربول التي كانت ستحسم الدوري للأخير ويبدو أن تلك الكلمات تكررت مجددا ولكن هذه المرة أمام مانشستر سيتي.

ما حدث أمام ليفربول عام 2014 وحرمانهم من التتويج بالدوري أمام فريق يدربه مورينيو عاد إلى الأذهان مجددا ولكن بسيناريو أكثر إثارة ودراما.

يونايتد انتصر على سيتي بثلاثة أهداف لهدفين ليقلب الطاولة في وجهه بعدما كان متأخرا بهدفين نظيفين في الشوط الأول من مباراة ضمن الجولة 33 من المسابقة.

السماوي كان بحاجة للانتصار فقط لإعلان تتويجه بالمسابقة رسميا أمام الجار اللدود، وحفلة بالشوط الأول تلاعب فيها لاعبو سيتي بمنافسهم وسجلوا هدفين وأهدروا وابلا من الفرص الأخرى.

تلك الفرص التي يبدو أنها كتبت كلمات الندم لرجال المدرب بيب جوارديولا.

مانشستر سيتي تقدم بهدفين سجلهما فينسنت كومباني في الدقيقة 25 من رأسية ثم إلكاي جوندوجان في الدقيقة 31 بعد استلام رائع للكرة وتسديد من داخل منطقة الجزاء على يمين دافيد دي خيا.

رحيم سترلينج تكفل بإهدار ثلاثة فرص على الأقل برعونة شديدة.

في الشوط الثاني ظن الجميع أن الأمور انتهت ولكن بول بوجبا كان له رأيا آخر وأسكت جماهير ملعب الاتحاد في دقيقتين فقط.

يبدو أن مورينيو كرر ما قاله للاعبي تشيلسي قبل 4 أعوام بين شوطي المواجهة ولكن هذه المرة للاعبي يونايتد.

الهدف الأول سجله الفرنسي في الدقيقة 53 بعدما تسلم تمريرة أندير هيريرا بالصدر ليسدد على يمين إيديرسون.

بعدها وفي الهجمة التالية مباشرة عاد بول ليجلد الجميع مستغلا كرة عرضية من الناحية اليسرى ليضعها برأسه في الشباك بالدقيقة 55.

إن كنت تظن أن الإثارة انتهت عند هذا الحد فقط فأنت مخطئ. المدافع كريس سمولينج فاجئ الجميع بهدف ثالث.

كرة عرضية من الناحية اليسرى يقابلها سمولينج بقدمه في الشباك بالدقيقة 69 وسط شبهة أنه كان في وضع التسلل ولكن في النهاية احتسبها الحكم وعم الصمت أرجاء الاتحاد.

بعدها وفي الدقيقة 77 طالب لاعبو سيتي بركلة جزاء بعد عرقلة أشلي يانج لأجويرو ولكن الحكم رفض احتساب الكرة.

السماوي كاد يحرز التعادل في الدقيقة 89 ولكن دي خيا تصدى للكرة بإنقاذ أسطوري ورد فعل رائع، وبعدها مباشرة حرم القائم فرصة أخرى من داخل منطقة الجزاء لفيرناندينيو

رصيد سيتي توقف عند 84 نقطة وتأجل تتويجه للجولة المقبلة أما يونايتد فرفع رصيده إلى 72 نقطة ليقلص الفارق إلى 12 نقطة.

وتعرض السماوي للهزيمة الأولى على أرضه منذ 16 شهرا ولأول مرة هذا الموسم، وثاني هزيمة في الدوري بعد السقوط أمام ليفربول

كل من يتابع كرة القدم يعرف جيدا أن ما يُقال أمام الإعلام مختلفا تماما عما يحدث داخل غرف خلع الملابس. والآن حديث جوزيه مورينيو يؤكد ذلك.

مانشستر يونايتد رفض الاستسلام أمام مانشستر سيتي ليقلب تأخره من 2-0 إلى الانتصار 3-2 ويحرم كتيبة بيب جوارديولا من الاحتفال باللقب بشكل رسمي.

كريس سمولينج صاحب هدف الانتصار خرج ليكشف ما قاله مورينيو بين شوطي المباراة مشيرا إلى ” “لا نريد أن نكون مهرجين نشاهدهم وهم يحققون اللقب

ولكن مورينيو لم يهدف لذلك، وفقا لتصريحاته عقب المباراة.

وقال مورينيو: “هدفي كان الحصول على نقاط المباراة وليس إفساد فرحة مانشستر سيتي”.

وأضاف في تصريحاته مع بي بي سي عقب المباراة “نرغب في إنهاء الدوري في المركز الثاني ولكنني أريد تهنئة سيتي على اللقب لأنهم يستحقون ذلك”.

وأوضح “سيتي لم يترك أي فرصة أمام أي فريق في إنجلترا للحاق بهم”.

ماذا عن أداء فريقه في الدربي؟ يقول مورينيو: “أنا حزين للغاية بسبب الهدف الأول الذي هز شباكنا. أعتقد أنها المرة الثالثة التي نستقبل ركلة ركنية في شباكنا هذا الموسم”.

وتابع “في الشوط الثاني الأمور أختلفت ونقلنا الكرة بشكل جيد أكثر من أي فريق لعب ضد سيتي هذا الموسم. ضغطنا وحصلنا على نتيجة جيدة”.

وتطرق مورينيو للحديث عن “شائعات بوجبا الخاصة برغبته في الرحيل” قائلا: “إذا كان الحديث من وكيله وأنه يرغب في الانتقال لفريق جديد، فسعره ارتفع الآن”.

بيب جوارديولا خرج قبل المباراة ليكشف “رايولا عرض علي التعاقد مع بوجبا” وذلك ردا على هجوم وكيل اللاعب عليه ووصفه بـ”الكلب”.

رصيد سيتي توقف عند 84 نقطة وتأجل تتويجه للجولة المقبلة أما يونايتد فرفع رصيده إلى 72 نقطة ليقلص الفارق إلى 12 نقطة.

وتعرض السماوي للهزيمة الأولى على أرضه منذ 16 شهرا ولأول مرة هذا الموسم، وثاني هزيمة في الدوري بعد السقوط أمام ليفربول

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق